5 مراحل يمر بها كل من يقلع عن شرب القهوة!

يُشَبِّه البعض خطوة الإقلاع عن شرب القهوة بخطوة الإقلاع عن التدخين، حيث تنطوي العملية على بعض الصعوبات، نظرا لتعلق الإنسان بها وارتباطه بها لسنوات.

لكن في بعض الحالات، وبخاصة التي يتم فيها المنع بناء على توصيات الأطباء نظرا لوجود مشكلة في المعدة أو المريء، فإن البعض قد يضطر للتوقف عن تناولها في نهاية المطاف، لكن عملية التوقف تنطوي على 5 مراحل يشعر فيها الشخص بتعب وضيق نتيجة لحرمانه من الكافيين الذي تعود عليه خلال فترة طويلة.

وتلك المراحل الخمسة هي كما يلي:

الإنكار

وهي المرحلة التي ينكر فيها عاشق القهوة فكرة إدمانه للكافيين، رغم أن ارتباطه بالمشروب عكس ذلك في الحقيقة، حيث دائما ما يكون مشغولا بشربها وطلبها.

الغضب

وهي المرحلة التي تتملك فيها الإنسان مشاعر الغضب والضيق، ويبدأ يسأل فيها (لم أنا بالذات؟)، وهو ما يعزز شعور الرفض لديه لفكرة الإقلاع عن شربها.

التفاوض

وهي المرحلة التي يحاول أن يستفسر فيها الإنسان عن إمكانية تناوله ولو كوبا واحدا فقط من القهوة خلال اليوم، حتى لا يتم حرمانه منها إلى الأبد.

الاكتئاب

وهي المرحلة التي ينحصر فيها تفكير الإنسان المقلع عن شرب القهوة على التفكير على شكل حياته في مرحلة ما بعد القهوة وكيف أنه سيتأقلم عليها.

القبول

وهي المرحلة التي لا يجد فيها الإنسان بديلا سوى قبول الوضع الجديد على أية حال.

ونوه باحثون بهذا الخصوص إلى أن الجزء الأصعب في تقبل الإقلاع عن القهوة هو تشخيص إصابته بمرض ما في مرحلة منتصف العمر، لاسيما وأن هناك بيانات تشير إلى أن 20 % من الأمريكيين يعانون من مشكلة ارتجاع المريء، وهي المشكلة التي يمكن أن تبدأ لدى البعض في العشرينات من العمر. وأضاف الباحثون أن عوامل الخطر تشمل الإفراط في تناول الطعام، زيادة الوزن وارتداء السراويل الضيقة.

وينصح الأطباء بضرورة الالتزام بتعليمات الطبيب ومحاولة تعويض شعور التعلق بالقهوة بشيء آخر محبب للنفس، عدم إرهاق الصحة بنوعية الأطعمة التي تهيج المعدة والمريء، محاولة تجربة حميات غذائية جديدة والالتزام بمواعيد النوم الصحية.

 


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: