وسام صباغ: بهذا السلاح سأواجه من يتجرأ على الدخول إلى منزلي!

أكد الممثل وسام صباغ أنه يتجه اليوم إلى الأعمال الدرامية التراجيدية بامتياز بعد أن ظلم لسنوات من قبل منتجين ومخرجين الذين وضعوه في عباءة الأدوار الكوميدية.

وأضاف صباغ: “ما أوصلني إلى هذه المرحلة ولكي أقلب صفحة وأبدأ أخرى بعد تجربة طويلة لي في عالم التمثيل، هو أن أحدا لم يعطني الفرصة ووثق بقدراتي كممثل يستطيع أداء أي دور يعرض عليه. فهناك قاعدة معروفة في عالمنا وهو أن التمثيل لا يتوقف عند هذا الدور أو ذاك، أو يقيد صاحبه بهذا الفن وهذه الشخصية. فالآفاق واسعة في مهنتنا إلى حد يتيح لنا تقديم أدوار متنوعة، لا أن يتم التعامل معنا بشكل يحد من إبراز طاقاتنا الحقيقية”.

وسام صباغ تألق من خلال مشاركته في مسلسل “العودة”، إذ جسد شخصية الرجل الشرير باحترافية كبيرة إذ حقق نقلة نوعية في مسيرته التمثيلية، مؤكدا: “أن الكوميدي لا يجب أن يبالغ في أدائه وإلا سقط وفشل. أما في الدراما فيكفي على الممثل إبراز إحساسه وإيصاله بدوره إلى المشاهد كي يصدقه هذا الأخير ويتماهى معه”.

كما يشارك وسام صباغ في الجزء الثاني من مسلسل “ما فيي” بشخصية مختلفة تماماً عن دوره في مسلسل العودة إذ إنه يلعب دور كاتب مرهف بالأحاسيس ومحب للفن.

ومن المفترض ألا يغيب وسام صباغ عن الدراما في رمضان 2020، فهو سيشارك إلى جانب الممثلين ورد الخال وخالد القيش في مسلسل “عشيق أمي” الذي توقف تصويره حاليا بسبب الأزمة الصحية التي يعيشها لبنان، وانعكست سلبا على واقع الدراما الرمضانية ما يضع مصيرها على المحك ويعرضها للغياب عن الشاشة الصغيرة.

هذا التغيير يبرهن بأن وسام هو من الممثلين الذين يمتلكون مهارات وإمكانيات تمثيلية تمكنهم من لعب أي شخصية باحترافية.

الفيديو المرفق، يعرض خلاله الممثل وسام صباغ الوقت الذي يمضيه مع عائلته في الحجر المنزلي، مسلطا الضوء على كيفية مواجهته لفيروس كورونا الذي يفتك بعدد من الأشخاص.


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: