مي عمر تقابل ياسر جلال بعد كشفها حقيقة الفارس الملثم في الحلقة 8 من «الفتوة»

شهدت أحداث الحلقة الثامنة من مسلسل «الفتوة» أوّل لقاء رومانسي يجمع كلاً من «حسن الجبالي» (ياسر جلال) و«ليل» (مَيّ عمر)، حيث تبادلا فيه نظرات الإعجاب، لتكشف له مَيّ عمر عن معرفة سِرّه وحقيقة زِي الملثم الذي يستخدمه في نيل حقوق الناس ورد مظالمهم، ثم تكشف معرفتها بأنّه أنقذها من الخطف، وأنّها لن تنسى له هذا الفعل.

كما كشفت الحلقة ذهاب «شكر» (هنادي مهنى) «ابنة المعددة» إلى الفتوة «صابر» (الفنان أحمد خليل) وابنته «ليل» لتُؤكّد له أنّ والدة «ليل» ما زالت على قَيد الحياة.

وعلى الجانب الآخر، نجد عايدة رياض، والدة «عزمي » (أحمد صلاح حسني) تطلب من ابنها الوصول لوالدة «ليل » (مَيّ عمر) «أحباب » والتخلص منها قبل أن يصل إليها أحمد خليل ويكشف خِداعها له؛ إذ يبدو واضحاً من المشهد أنّ لها يداً في إخفائها وإخبار الفتوة بأنّها ماتت، بينما الحقيقة أنّها ما زالت على قيد الحياة.

من ناحية أخرى، يظهر الأعور (الفنان مجدي فكري) مع الفنان سيد اللبان (الفنان رياض الخولي) وهو يهدده بإفشاء سِرّه وأنّه سوف يقول للمعلم صابر وعزمي بأن اللبان هو من خطف «ليل»؛ حيث أعطى «اللبان» للأعور نقوداً لإصلاح العشش، وأنّه سوف يطلبه في عمل يحتاج إلى أقوياء خلال الأيام المقبلة.

من ناحية أخرى، حكى حسن الجبالي، للفنان عهدي صادق الذي يعمل معه في دكانه الذي تحطم، له سره وعثوره على «كنز الدم» وأنّه في حِيرة ماذا سيفعل به، حيث نصحه عهدي بأن يرميه في البحر ويَتَخَلّص منه حتى لا تتلطخ يداه بالدماء كما هو مكتوب في مخطوط الشيخ هلالي ووصفه بكنز الدم.

وقد تضمنت الحلقة نزول الفتوة صابر إلى حارة الجمالية ليعرف ما يدور وراء ظهره، حيث استقبله الناس بالفرح والهتافات، لتنتهي الحلقة بظهور (سليمان عيد) من الناس الغلابة في حي الجمالية محاولا الهجوم على الفتوة «صابر » أثناء حديثه مع حسن الجبالي، قائلاً لياسر جلال: «اوعى تفتكر إننا بنحبك، إحنا مشوفناش يوم حلو من ساعة موت أحمد الجبالي».

مسلسل «الفتوة » تأليف هاني سرحان، وإخراج حسين المنباوي، وإنتاج شركة سينرجي، ويعرض يوميا علي قناة الحياة ويشارك في بطولته كوكبة من النجوم منهم ياسر جلال مَيّ عمر وأحمد صلاح حسني وأحمد خليل ورياض الخولي وأنعام سالوسة.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر “سيدتي فن”



المصدر by [author_name]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: