ليا أبو شعيا: هكذا يتصرف باسل خياط في التصوير..” ونهاية “النحات” صادمة

كشفت الفنانة اللبنانية ليا أبو شعيا بطلة مسلسل “النحات” أنها كانت قلقة من وقوفها إلى جانب عدد كبير من النجوم منهم السوري باسل خياط.

وقالت أبو شعيا في تصريحات إذاعية لها واصفة خوفها “الوهلة إنك تكوني واقفة بجانب النجم باسل خياط”، مبينة بأن هذا ما جعلها تثق بنفسها كثيراً كون الشركة المنتجة اختارتها لكي تؤدي شخصيتها إلى جانب نجوم محترفين، معتبرة نفسها بأنها ممثلة شابة وجديدة كالوردة في أول نموها، لذلك شعرت بالخوف من هذه التجربة ولكنها بذات الوقت تحلّت بقوة كبيرة.

ولفتت أبو شعيا إلى أن باسل خياط شخصيته جديّة جداً في التعامل والعمل ولكنه يُساعد شريكه أثناء التمثيل، ويُشعر الآخر بالراحة وكأن الكاميرا غير موجودة بل يعيشون حياتهم الطبيعية داخل أجواء التصوير، موضحة أن هذا ما انعكس على الشاشة وما أشاد به الجمهور بوجود “كيمياء” جميلة بينها وبين باسل خياط.

وكشفت أبو شعيا عن أن أحداث مسلسل “النحات” سوف تتطور كثيرا في الحلقات المتبقية، حيث سينتهي العمل عند الحلقة 15 بسبب توقف التصوير نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد، لكن سيكون هناك استكمال لأحداثه بعد شهر رمضان المبارك، مشيرة أنها متحمسة جدا لكي تشاهد رد فعل الجمهور في آخر حلقة حيثت كون الأحداث فيها “صادمة” بالنسبة للمشاهد.

وأشارت أبو شعيا إلى أن آخر مسلسل لها كان “بيروت سيتي” إلى جانب الفنانة اللبنانية دانييلا رحمة، ومن بعد هذا العمل عُرض عليها الكثير من الأعمال لكن مسلسل “النحات” كان الأقرب بالنسبة لها، خصوصاً عندما حدثوها عن القصة والشخصية التي ستؤديها، قائلة بأنها تشكر الكاتبة بثينة عوض لأنها وضعت كل أحاسيسها في شخصيات المسلسل، لذلك الجمهور حالياً متجاوب مع طريقة التعبير والتمثيل والغموض الموجود في كل شخصية سواء الحزن أو الفرح أو الحب وهذا ما تميّز به مسلسل “النحات” بحسب قولها.

بدايات فنية

وبينت أبو شعيا أن وقوفها في بداية مسيرتها الفنية بدور بطولة إلى جانب نجوم يُحملها مسؤولية كبيرة من قبل الجمهور لتقديم أعمال مع نجوم آخرين، مؤكدة بأنها لا تهتم إذا كان دورها أساسي أو بطولة، حتى لو كانت الشخصية ثانوية فهي تحاول دائما أن تترك لنفسها بصمة في أي عمل تقدمه. لأن الإبداع لا يعود إلى كون الممثل شخصية أساسية أو ثانوية، موضحة أن دور البطولة يُعطي الممثل فرصة الظهور أكثر، متمنية أن تكون أعمالها المستقبلية كلها على نسق مسلسل “النحات”.

وحول ما إذا كان غياب العديد من النجمات اللواتي تعوّد عليهن الجمهور أمثال نادين نجيم وسيرين عبد النور قد أثّر على ظهورها وتباين الأوجه الشابة على الساحة الفنية، أجابت أبو شعيا مؤكدة على أن غياب النجمات من الطبيعي أن يُعطي فرصة ثانية للوجوه الجديدة مثلها هي ودانييلا رحمة وستيفاني صليبا، موضحة بأن شهر رمضان المبارك يُعتبر بيئة خصبة للشهرة الفنية لأن الجمهور ينتظر مشاهدة الأعمال الدرامية فيه كل عام.

النحّات

وبالعودة إلى مسلسل “النحات” من تأليف بثينة عوض، إخراج مجدي السميري، الذي يُعرض حالياً على الشاشات التلفزيونية، هو عمل درامي مليء بالإثارة والتشويق تدور أحداثه بين الماضي والحاضر حول “ورد ويمان” اللذان يؤديهما ممثل واحد هو النجم السوري باسل خياط، ويجتمع “يمان” بعلاقة مع أبو شعيا عندما ينتقل إلى بيت عائلته القديم لتدريس النحت، أما “ورد” تجمعه علاقة حب مع الفنانة أمل بوشوشة في فترة التسعينيات من القرن الماضي داخل سلسلة من الأحداث الغامضة.

يُشار إلى أن ليا أبو شعيا ممثلة شابة خطفت الأنظار بجمالها حين أطلّت على الجمهور للمرة الأولى في مسلسل “بيروت سيتي”، إلا أنها ليست بعيدة عن الفن أبداً فهي منذ عمر السابعة ترقص مع الفرقة اللبنانية العالمية “كركلا” واستطاعت أن تُثبت موهبتها في المجالين.

 


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: