عبير عيسى: أعقم منزلي من قبل كورونا.. وأحذر من أمر خطير!

مع إعلان الحجر الصحي في كل دول العالم، ارتأت “فوشيا” معرفة تفاصيل الحياة اليومية لبعض الفنانين في الأردن وكيف يقضون أوقاتهم في هذا الحجر، وكيف يستغلون وجودهم في المنزل بعد أن كانوا منشغلين في التصوير تجهيزاً لأعمالهم الدرامية.

الفنانة الأردنية عبير عيسى من ناحيتها قالت في فيديو خاص لـ “فوشيا” إنها تبدأ يومها خلال الحظر في المنزل، بشرب القهوة هي وابنتها، وتبادل الحديث حول آخر الأخبار المستجدة في الأردن والعالم خصوصاً فيما يتعلق بوباء كورونا، والتنسيق بينهما حول أعمال المنزل والتركيز على آلية تعقيمه، مصرّحة بحجم مشكلتها الكبيرة مع النظافة والتعقيم.

وعن تعقيم منزلها، تبيّن عيسى أنها دائماً ما تنظفه بطريقة غير معقولة حتى ما قبل كورونا، بحيث تمسح مقابض الأبواب بالمعقمات مرات عديدة في اليوم الواحد.

عمل مبادرات اجتماعية

لديّ توجهات أخرى، كما تقول عيسى، وهي عمل مبادرات لمن هم بحاجة إلى مواد تموينية في الحي الذي تسكن به، بحيث يتم شراء المواد الرئيسية التي يحتاجها عادة كل بيت، ثم تضعها في كراتين وتعمل على توصيلها للأسر ذوي الدخل المحدود، داعية العديد من الأشخاص المقتدرين مادياً القيام بمثل ذلك، وكلٌّ حسب المنطقة التي يسكن بها في ظل الحظر الذي حرم كثيرين من العمل وبالتالي توفر المال.

وفيما يتعلق بالتواصل مع زملائها وأصدقائها، قامت بعمل “جروب” عبر الفيسبوك لمناقشة الكثير من الأحداث المتعلقة بالشأن الأردني، مع تبادل بعض مقاطع الفيديو التي تستحق المشاهدة والنقاش حولها لمعرفة ما سيؤول إليه الحال أثناء كورونا وما بعده.

طلب الابتعاد عن الشائعات

كما وطالبت عيسى عبر الفيديو الجميع بالابتعاد عن الشائعات الأخيرة المتعلقة بفيروس كورونا وتداعياته، داعية إلى التروي قبل نشر أي إشاعة، قد تُحدث بلبلة وهلعاً ورعباً عند الكثير من أصحاب القلوب الضعيفة، خصوصاً أن هذا الوباء يمكن السيطرة عليه من قِبل الجميع إذا التزموا بتعليمات دولتهم أينما كان موقعهم.

“إذا التزم كثيرون بتعليمات بلادهم، فإنهم حتماً سينجون هم وأقاربهم وجيرانهم وأصدقاؤهم” تؤكد عيسى، مؤكدة أنه بغير ذلك، قد يخرج علينا مصاب جديد بالفيروس، وقد ينقل العدوى لغيره ثم يتفشى المرض.

وختمت حديثها بشكر “فوشيا” على التواصل معها، مطالبة في الختام إلى ضرورة بقاء الجميع في منازلهم.

والجدير ذكره، أن الفنانة عبير عيسى هي من أبرز نجمات الشاشة الأردنية التي قدمت عدداً كبيراً من الأعمال الدرامية، كان من منها: الخوابي، ورياح السموم، وصبر العذوب، ولعنة كارمة، وحنايا الغيث، وشيء من الماضي، ورعود المزن، ونوف، والدمعة الحمراء، وموجة حارة، وأعمال أخرى عديدة.

وكمبادرة شخصية منها، فقد اشتهرت عيسى في السنوات الخمس الأخيرة بدعم المواهب الشابة، بحيث قدمت لهم جهوداً كبيرة وحثيثة، من خلال تقديم النصائح والإرشادات لهم وتعزيز ظهورهم على الشاشة.


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: