عادات تمارسينها لم تعرفي أنها قد تسبب السرطان!

هناك العديد من الأسباب التي يحتمل أن تقف وراء  الإصابة بمرض السرطان، وهو ما يُصعّب علينا ما يمكننا تصديقه وما يتعين علينا نبذه وتجاهله. وفي ظل وجود توقعات بحثية تشير إلى احتمال تزايد عدد حالات الإصابة الجديدة بالسرطان سنويا إلى 23.6 مليون بحلول عام 2030، فربما بات من المهم أكثر من أي وقت مضى الاهتمام بالأشياء التي تقومين بها كل يوم والتي قد تعرضك دون أن تدري لخطر الإصابة بالسرطان.

ونستعرض فيما يلي بعض العادات التي تمارسينها ولا تعرفين أنها قد تتسبب في إصابتك بمرض السرطان:

عدم تنظيف الأسنان باستخدام الخيط

سبق أن وجدت دراسة نشرت عام 2018 أن أمراض اللثة ترتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة وسرطان القولون والمستقيم بنسبة 24 %.

النوم وترك جهاز التلفزيون مفتوحا

ثبت وفق تحليل نشر عام 2010 أن الضوء الصناعي الذي ينبعث من شاشات التلفزيون يرتبط بخطر الإصابة بسرطاني الثدي والبروستاتا.

استخدام الشمع المعطر

ثبت وفق وكالة حماية البيئة الأمريكية أن تلك الشموع المعطرة مليئة بالمواد الكيميائية التي يحتمل أن تكون خطرة مثل البنزين والتولوين، وقد تبين أن استنشاقها بانتظام أمر يزيد من خطر الإصابة بالفعل بمرض السرطان.

حرق البخور

فبحسب دراسة نشرت عام 2008، تبين أن التدخين الذي ينتج عن حرق البخور من الممكن أن يتسبب في الإصابة بالسرطان.

ملء السيارة بالغاز

قد تتحول تلك العادة إلى عادة تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، حيث ثبت أن الوقود الإضافي قد يعبث بنظام استعادة بخار المضخة، وهو ما قد يتسبب في إطلاق مواد كيميائية مسببة للسرطان مثل البنزين في الهواء الذي نتنفسه.

العمل فترة ليلية

ثبت وفق دراسة أجريت عام 2013 أن العمل شيفتات ليلية من الممكن أن تزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي، وهو ما يحدث على الأرجح بسبب كبح الميلاتونين.

كثرة الجلوس

توصلت دراسة ألمانية نشرت نتائجها عام 2014 إلى نتائج تؤكد أنه في مقابل كل ساعتين إضافيتين من الجلوس المستمر يوميا تزداد مخاطر الإصابة بسرطانات القولون، بطانة الرحم والرئة بنسب 8، 10 و6 % على الترتيب.

عدم شرب قدر كاف من المياه

ثبت أن شرب الكثير من المياه على مدار اليوم من الممكن أن يضمن عمل كل شيء في الجسم بشكل صحيح، كما انه يخفف المواد الضارة في البول، مما قد يساعد على الحد من مخاطر الإصابة بسرطان المثانة.

استخدام زجاجات البلاستيك

ثبت أن الشرب من زجاجات بلاستيكية يزيد خطر الإصابة بالسرطان، والأفضل شرب المياه في عبوات مصنوعة من الزجاج، الفولاذ أو الخزف.

الإكثار من تناول الأرز

ثبت من بحث نشر عام 2018 أن مادة الزرنيخ التي توجد في الأرز ربما تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، حال تم تناول الأرز بكميات كبيرة.

تناول اللحوم المشوية

ثبت أن طهي اللحوم عند درجة حرارة مرتفعة قد يتسبب في تكوين مواد كيميائية تسبب تغييرات في الحمض النووي، ربما تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

تناول الصودا الدايت

تحتوي على كميات وفيرة من المحلي الصناعي “الأسبارتام”، الذي ثبت وفق عديد الدراسات أنه يؤدي للإصابة بأمراض سرطانية مرتبطة بالدم.

وضع مزيلات العرق

ثبت أن مركبات الألمنيوم الموجودة في المزيلات والتي تمنعك من التعرق، قد تتسبب في حدوث أضرار بعد امتصاصها عبر الجلد، حيث تغير مستقبلات هرمون الاستروجين، وهو ما قد يؤدي بالتبعية إلى احتمال الإصابة بسرطان الثدي.

عدم استخدام كريمات الشمس

ثبت أن عدم الاستعانة بها قد تتسبب في الإصابة بسرطان الجلد.

استخدام الماكياج

يحتوي على مواد البارابين، ويستخدم كمواد حافظة في عدد لا يحصى من مستحضرات التجميل ومنتجات العناية بالبشرة، حيث يسهل امتصاصها عبر الجلد، ويمكن أن تتسبب في حدوث زيادة كبيرة بمعدل نمو خلايا سرطان الثدي.

 


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: