طارق سويد: هناك يوم حساب لهؤلاء المجرمين.. فمن قصد بكلامه؟

يتميز الكاتب والممثل طارق سويد بكتاباته القريبة إلى واقعنا اليومي، فضلا عن قدرته التمثيلية الملفتة التي جعلته يترك بصمة مميزة على الساحة الفنية.

وعُرف طارق سويد بكتاباته النابعة من الواقع اللبناني، فيلامس فيها معاناة الناس عن قرب، وينقل من خلالها آلامهم وهمومهم التي يعانون منها يوميا.

وأكد طارق سويد، في حديث صحفي، أنه حاول جاهدا تطوير نفسي مع مرور الوقت، ما سمح له التخلص من إحساس مرهف يسكنه مشبع بمرحلة طفولته، لافتا إلى أن المطلوب تطوير أحاسيسنا وأفكارنا لنصبح أكثر قوة، لكنه اكتشف أنه على الرغم من كل شيء فيميل أكثر إلى عواطفه وليس إلى المنطق.

وهنا لا بد من الإشارة، إلى أنه نظرا لكتاباته المتميزة جرى اختيار طارق سويد لكتابة الجزء الثاني من “عروس بيروت” ما يرجح أن يأخذ مجريات العمل من وإلى واقع الشارع اللبناني المعروف بخبرته به.

وكان سويد قد كتب مؤخرا مسلسل “بالقلب” الذي سيعرض خلال شهر رمضان المبارك، إذ من المتوقع جذب المشاهد اللبناني بحبكته القريبة من الناس وبنص سلس سيترجمه أبطاله، أمثال سارة أبي كنعان، وكارمن لبس، وبديع أبو شقرا، بأداء احترافي عالي المستوى، إذ عمل على أن يحمل التجديد قلباً وقالباً ليأتي إيقاعه متنوعاً وغير مألوف.

من جهة ثانية، كشف سويد عن أنه يعاني من مرض “Raynauds Syndrome”، وروى تفاصيل ما حصل معه عبر صفحته الخاصة على احد مواقع التواصل الإجتماعي.

ونشر الكاتب صورة لتوقّف الدماء في يده، وعلى طريقة “قبل وبعد”، لاحظ متابعو سويد الفرق بين يده في الحالة الطبيعية، ويده بعد توقّف الدماء في الأصابع.

وعلّق سويد على الصورة، قائلاً: “لكل شخص عم يحارب الـ رينود سندروم متلي… مبارح متل العادة وقف الدم عن ايديي”.

وأضاف: “قرّرت ما استسلم للوجع، واعمل رياضة وكمّل نهاري عادي. بعد خمس دقايق ممّا بلّشت اول تمرين بشغّل الاطراف، رجع الدم مشي بشكل طبيعي بإيديي”.

الفيديو المرفق، يعرض خلاله الكاتب والممثل اللبناني طارق سويد كيفية إمضاء وقته في الحجر المنزلي، متطرقا إلى مساعدة والدته في طهي الطعام الذي يحبه، متوقفا عند الإجراءات التي تم اتخاذها بحق الحيوانات اليوم وذلك لاعتقاد البعض أنها مسؤولة عن نقل فيروس كورونا.

 


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: