درة تخرج عن صمتها بشأن أنباء ارتباطها برجل أعمال مصري!

خرجت الفنانة التونسية درة، عن صمتها إزاء الأنباء التي راجت خلال الساعات الماضية بشأن ارتباطها بمصمم الديكور ورجل الأعمال المصري هاني سعد عبد الوهاب، موضحًة أن كل ما يدور حاليًا لا تعليق عليه لأن حياتها الشخصية ليست من شأن أحد.

وأوضحت درة في تصريح خاص لـ”فوشيا” أنها تحدثت سابقًا بأنها لا تحب الشائعات حولها من نوعية الارتباط والزواج، مشددًة على أنه في حال حدوث أي علاقة رسمية ستخرج لجمهورها، وتعلن زواجها لأن هذا شأن لا يتم إخفاؤه ولكن المزعج هو الشائعات.

ورفضت درة التعليق على مبادلتها الغزل لهاني سعد في التعليقات على صورتها كما رفضت الإفصاح عن طبيعة العلاقة حول كونها صداقة أم حب حقيقي.

وكان متابعون قد أكدوا أن درة، ستفاجئ جمهورها خلال الفترة المقبلة بإعلان ارتباطها رسميًا، بعد أن راجت خلال الساعات الماضية بقوة أنباء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تفيد بارتباط درة بمصمم الديكور ورجل الأعمال هاني سعد عبد الوهاب.

وقال العديد من متابعي الفنانة إن ما زاد من مصداقية ما يتم تداوله هو ما فعلته درة نفسها، حينما نشرت قبل أيام صورًا عبر حسابها على “إنستغرام”، عندما كانت تجلس داخل سيارة “مرسيدس” قامت بإخفاء الحروف من لوحتها المعدنية وأظهرت الرقم (1) فقط، في حين كان هاني سعد قد نشر صورة لذات السيارة وأظهر الرقم (1) أيضًا ما رجّح من احتمالية الربط بين كونهما معًا وأن هناك علاقة حب قوية بينهما.

الأمر لم يتوقف عند هذا الحد بل ما زاد من الشكوك حول وجود علاقة حب قوية هو تعليق هاني سعد للفنانة درة على الصورة وكتب لها “أحبك” لترد عليه قائلة: “أحبك أيضا”، وهو ما أكده متابعون عن مصداقية حديثهم.

انتشار هذه الأنباء وتداول الصور والتعليق بين رواد التواصل الاجتماعي، جعل درة تقوم بحذف الصور التي نشرتها على “إنستغرام”، لكنها عادت ونشرتها بعدها عبر حسابها على موقع “تويتر”، وكان من بينها ذات الصورة التي أظهرت فيها الرقم (1).

وكانت درة قد تحدثت في تصريحات متلفزة ببرنامج “be my guest” الذي يقدمه بلال العربي وأجراه عبر تقنية “السكايب”، عن علاقتها بمواقع التواصل الاجتماعي ومدى اندماجها بالتحديات الكثيرة وفيديوهات التيك توك، فقالت إنها تقوم بهذه الفيديوهات ولكنها حريصة أن تقدم مضمونًا مختلفًا وبسيطًا تحرص فيه على الابتعاد عن السخافات المتواجدة على السوشيال ميديا بشكل عام، مبينًة أنها حينما تستيقظ تجد اسمها في كل التحديات وأكدت أن هذا الأمر أصبح شيء مزعج بالنسبة لها.

وفتحت درة خلال اللقاء ولأول مرة ألبوم صور عائلاتها معبرًة عن تأثرها وشوقها لذكريات الطفولة، وأكدت أنها تميل شكلًا إلى والدها لكنها أخذت تفاصيل في حياتها من والدها ووالدتها وأكدت على حبها الكبير لبلدها تونس، منوهًة أن الفتاة التي تأتي التونسية متوسطية وبذات الوقت تتمتع بالثقافة العربية ولديها مزيج من جميع الثقافات وأن انتمائها لتونس ليس شرطًا أن يكون إضافة لها في الأدوار التي تقدمها في أعمالها الفنية ولكن لابد من الفصل لأنها يثريها كدرة الفنانة والكيان، كاشفًة عن عدم انتهائها من تصوير كل مشاهدها في مسلسل “الحرملك 2″، المقرر عرضه في دراما رمضان المقبل.

 




Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: