درة: أحب المنزل ولكنني تأثرت بالحجر بسبب حرماني من هذه المتعة!

عبّرت الفنانة التونسية درة، عن تأثرها بسبب فترة الحجر المنزلي التي يقضيها المواطنون بسبب الوقاية من فيروس كورونا المستجد، موضحة أن العزل أمر صعب للغاية ولكنها تحاول التعايش معه وتمنت أن تمر هذه المحنة لأن هناك أشياء صغيرة للغاية أصبحت حلما الآن.

وأضافت درة في تصريحات متلفزة ببرنامج “be my guest” الذي يقدمه بلال العربي وأجراه عبر تقنية “السكايب”، أنها تحب المنزل بشكل عام ولكن هناك طقوس حرمت منها، ولذلك تحرص على ملء الوقت ببعض النشاطات بينها الطبخ والقراءة ومشاهدة الفيديوهات، مؤكدة أن الطبخ بالأخص هو ما طرأ عليها كجديد في الحجز المنزلي كونها كانت غائبة عن المطبخ ولفتت إلى أن الحجر المنزلي أفقدها متعة السفر الذي كانت تقوم به بشكل شهري.

واعترفت درة في لقائها بأنها إنسانة تخاف من الحسد كونها إنسانة وتحس بالضعف في حياتها لأن الجمهور ينظر للخارج ولكن من الداخل لدينا أوقات صعبة في حياتنا، مشيرةً إلى أنها ذهبت لطبيب نفسي مرتين ولكنها لم تُكمل كونها أحست أن الأمر ليس مفيدًا لها، لافتة إلى أنها تسعى للمثالية، لكن هذا مستحيل الحدوث، وأضافت أنها صادقة مع نفسها ولا تكذب على نفسها أبدًا.

وبالحديث عن تفاصيل في حياتها وخاصة الصحة النفسية واهتمامها بها قالت درة إن الصحة النفسية لها أهمية كبيرة في الحياة مؤكدة أن لديها حاليًا طبيبة في فرنسا تتواصل معها من باب الصداقة وتستشيرها في كل شيء يخص شأنها النفسي ولكنها لم تذهب إليها خاصة.

وبشأن مواقع التواصل الاجتماعي ومدى اندماجها بالتحديات الكثيرة وفيديوهات التيك توك، قالت درة إنها تقوم بهذه الفيديوهات ولكنها حريصة أن تقدم مضمونًا مختلفًا وبسيطًا تحرص فيه على الابتعاد عن السخافات المتواجدة على السوشال ميديا بشكل عام، مبينة أنها حينما تستيقظ تجد اسمها في كل التحديات وأكدت أن هذا الأمر أصبح شيئا مزعجا بالنسبة لها.

 

وفتحت درة خلال اللقاء ولأول مرة ألبوم صور عائلتها معبرة عن تأثرها وشوقها لذكريات الطفولة، وأكدت أنها تميل شكلًا إلى والدها لكنها أخذت تفاصيل في حياتها من والدها ووالدتها وأكدت على حبها الكبير لبلدها تونس، منوهة إلى أن الفتاة التي تأتي التونسية متوسطية وبذات الوقت تتمتع بالثقافة العربية ولديها مزيج من جميع الثقافات وأن انتماءها لتونس ليس شرطًا أن يكون إضافة لها في الأدوار التي تقدمها في أعمالها الفنية ولكن لابد من الفصل لأنها يثريها كدرة الفنانة والكيان، كاشفة عن عدم انتهائها من تصوير كل مشاهدها في مسلسل “الحرملك 2″، المقرر عرضه في دراما رمضان المقبل.

وخلال الحلقة أشعل بلال العربي مقدم البرنامج البخور في بيته ومازح درة بأنه يبخرها من الحسد، ودار حديث عن التحصن من العين والحسد وتقاليد كل دولة سواء تونس أو الجزائر، وسط أجواء مرحة، كما تحدثت درة عن الجمال بالنسبة للمرأة بشكل عام وأنه يمكن للمرأة أن تغذي روحها للحفاظ على جمالها.


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: