الكاتب والناقد رجا العتيبي عن المشهد الدرامي السعودي والخليجي في رمضان 2020:” لا جديد لافت

يبدو أن التراجع في الإنتاج الدرامي السعودي والخليجي في موسم رمضان هذا العام ، بسبب أزمة وباء كورونا وتبعاتها، صاحَبَه تراجُع في المستوى الفني، دلل عليه الانتقادات من الجمهور لصُنَّاع وأبطال تلك الأعمال، والهجوم من النقاد والكتاب المتخصصين، لما رأوه من غياب للمضمون والتكرار الممل وعدم تجديد الطرح الدرامي والرؤية الفنية، بل حتى الأسماء.

“سيدتي” سألت الكاتب والناقد رجا العتيبي عن المشهد الدرامي السعودي والخليجي في رمضان 2020 فقال:” لا جديد لافت في دراما رمضان لهذا العام 2020، وكثير من الأعمال يتكئ على الفكرة أكثر مما يتكئ على سيناريو مكتمل الأركان، والفكرة التي يناقشونها مجرَّدة من أي إطار يضعها بصورة مغايرة، بمعنى حتى الفكرة جاءت مباشِرة، فما الجديد في عائلة ترث ملايين من أبيهم المُتَوَفَّى، فكرة مجردة من أي إطار، أو إسقاط، أو ربطها بعلاقات أخرى. كما أن هناك أفكارًا تتكئ على التاريخ واستعادة الذكريات، وهناك أفكار تتكئ على ملامسة الحياة الاجتماعية من زواج وطلاق وعمل وبطالة وألعاب إلكترونية وقضايا سياسية، وعندما نُمْعِنُ النظر فيها نجدها (تلعب على وتر العاطفة)ليس غير”.
وأوضح، أنه لا يظن أن ملامسة العواطف ستأتي بنتيجة إذا ما عرفنا أن المُشَاهِد بات أكثر وعيًا من السابق، فهو مُشَاهِد يحضر وفي ذهنه نماذج عليا من الأعمال الدرامية تمثِّل مقياسًا يقيس بها غيرها من الأعمال، ويمكن من خلالها أن يحكم ويتَّخذ قرارًا بالقبول أو الرفض، وجاءت وسائل التواصل الاجتماعي لتعطيه الفرصة ليعبِّر عن رأيه بكل حرية متى رَغِبَ، مما يعطي انطباعًا بأن وعي الجمهور دراميًّا أعلى بكثير من مؤسسات الإنتاج الفني، حسب تصريحه.
وأضاف العتيبي:”السيناريو يظل أزمة متكررة لا ندري متى تنفرج، المتوقَّع أن تظل مستمرة للعِقْدِ القادم، ومع الجيل الجديد نأمل أن يُحدثوا انفراجة ولو صغيرة، الأهم أن نشعر بقليل من الأمل. أما تجميع الممثلين المعروفين في عمل واحد بدون تكامل فهذا أزمة إنتاجية أكثر من كونها أزمة نص؛ لأن المنتِج يفرضها رغبةً في استمالة المشاهدين،هذا الحشد يعطي نتائج عكسية، تظهر بوضوح عندما ينتهي المنتج من مونتاج العمل الدرامي كاملًا”.

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر “سيدتي فن”



المصدر by [author_name]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: