أهالي قرية شبرا يهددون بحرق جثمان طبيبة متوفاة بكورونا!

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي يوم أمس بخبر رفض أهالي إحدى القرى المصرية دفن جثة طبيبة بعد وفاتها متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا المستجد في القرية، وذلك خوفًا من انتشار العدوى بينهم، وقيامهم بالتجمهر اعتراضا على ذلك.

وفي مداخلة لبرنامج “على مسؤوليتي”، أوضح زوج الطبيبة المصرية المتوفاة الدكتور أحمد الهنداوي، تفاصيل جديدة بشأن واقعة اعتراض أهل قريتها دفن جثمانها، مؤكدًا على أنَّ الجثمان ظل لمدة 6 ساعات قبل الدفن حتى وصول قوات الشرطة ومساعدته على دفنها.

وقال الدكتور أحمد الهنداوي في مداخلته: “كان المشهد مأساويا للغاية ولم يكن متوقعا أن يحدث ذلك من أهالي قرية الطبيبة”، مشيرا إلى أنه كان يرغب فقط في دفن زوجته في قرية شبرا البهو بمحافظة الدقهلية، حيث هناك مسقط رأسها، ولكنه وفور الوصول إلى طريق المقابر بالقرية وجدوا الأهالي يقفون في الطريق رافضين دخولهم المقابر وقاموا بكسر زجاج سيارة الإسعاف من أجل منعهم استكمال طريقهم.

 

كما أعلن عمدة القرية التي حدثت فيها الحادثة، إبراهيم عبد الحميد الشحات،أنهم قاموا بوضع حراسة مشددة على مقبرة الطبيبة، وذلك بعدما هدد الأهالي بأنهم سيقومون بإشعال النيران في الجثمان إذا تم دفنه، وأنه كان متواجدًا عندما وصل الجثمان وحاول التحدث إلى الأهالي إلا أنهم رفضوا ذلك.

وظل الوضع كذلك حتى تمكنت الشرطة من دفن الجثمان، وضبط مجموعة من الأهالي الرافضين لعملية الدفن والذين كانوا السبب في إشاعة الفوضى.

وفي السياق ذاته وبعد هذه الحادثة، أطل الفنان المصري عمرو سعد في مقطع فيديو نشره عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، أعرب من خلاله عن غضبه واستيائه من واقعة رفض الأهالي لدفن الطبيبة المتوفاة جراء الفيروس، معلنا أن مدافن عائلته الخاصة هي ملك لكل الأطقم الطبية التي تواجه فيروس كورونا، سواء كانوا أطباء أو من هيئة التمريض أو حتى من العاملين بالمستشفيات.

وقال سعد في مقطع الفيديو: “أهلا بكم وكل سنة وأنتو طيبين، أنا مش من اللي بحب أنشر فيديوهات على الفيسبوك، وبكون متردد وهناك الكثير من الأمور ويكون لدي رغبة في التعليق عليها ولكنني بتراجع، وأي حد يرفض دفن ميت بيكون قليل الدين، والموت له حرمة وقدسية”.

وأضاف سعد، “أي حد من أسر الأطقم الطبية سيرسل لي لن أتردد لحظة ومستعد أن أحمل النعش بيدي وأشارك في الدفن، وأنا مش خايف”.




Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: