18 عاماً على زفاف ملكي دنماركي فخم.. ذكرى زواج ولية العهد الأميرة ماري وولي العهد الأمير فريدريك

يوافق اليوم 14 مايو ذكرى زواج ولية العهد الدنماركية الأميرة “ماري” وولي العهد الأمير “فريدريك”.
وفي هذا اليوم، يعود إلى الأذهان أنه كان من المؤكد أن “ماري” أسترالية المولد لم تكن تعلم أن حياتها ستأخذ مساراً مختلفاً تماماً عما كانت تخطط له عندما حصلت على وظيفة كمديرة حسابات في وكالة إعلانات Young & Rubicam الدولية، ومقرها سيدني، أوائل عام 1999. لم تكن تعلم أنها يوماً ما ستكون ولية عهد ثم ملكة الدنمارك.
فقد تغيرت حياتها بشكل جذري، بعد بضعة أشهر، عندما قابلت ولي عهد الدنمارك “فريدريك” في سيدني في 16 سبتمبر 2000، الذي كان في أستراليا لحضور الألعاب الأولمبية وكان يقضي بعض الوقت مع شقيقه الأمير “يواكيم” وأصدقائه وأقاربه وأفراد العائلة المالكة؛ أمير إسبانيا آنذاك، الأميرة النرويجية “مارثا لويز”، وابن عمه الأمير “نيكولاوس” أمير اليونان. وقد تمكن الملك “فيليب” من تقديم الاثنين، لأنه كان يعرف رفيقة “ماري” في الشقة.
لم يكشف الأمير “فريدريك” عن هويته، والأميرة “ماري” لم يكن لديها فكرة عن السر الذي يحتفظ به. ثم يكشف الحقيقة ويبدآن علاقة رومانسية أدت بعد ثلاث سنوات إلى أكبر حفل زفاف ملكي في الدنمارك منذ ما يقرب من 40 عاماً.
وفي الذكرى السنوية الثامنة عشرة لزواجهما، نستعرض حفل الزفاف الملكي لولي العهد الأمير “فريدريك” وولي العهد الأميرة ماري من “الدنمارك”.

الخطبة والزواج

تمت خطبة ولي العهد “فريدريك” و”ماري دونالدسون” رسمياً في 8 أكتوبر 2003، حيث أعلنت الملكة “مارغريت” عن مباركتها للزواج في اجتماع لمجلس الدولة في ذلك اليوم. “ماري”، التي ستصبح أول زوجة أسترالية المولد من أي بلد عندما يعتلي “فريدريك” العرش، مُنحت الجنسية الدنماركية قبل زفافها.
في 14 مايو 2004، تزوج ولي العهد الأمير “فريدريك” و”ماري” في كاتدرائية كوبنهاغن أمام مئات الضيوف بما في ذلك العائلة المالكة الدنماركية وكبار الشخصيات من جميع أنحاء العالم.
الأمير “يواكيم”، الأخ الأصغر للعريس، كان أفضل رجل له. كانت شقيقتا “ماري”؛ “جين ستيفنز” و”باتريشيا بيلي”، مع صديقتها “أمبر بيتي”، وصيفات الشرف.

فستان الزفاف

كان فستان زفاف “ماري” مزيجاً من التأثيرات الدنماركية والأسترالية. الفستان، الذي صممه المصمم الدنماركي “أوفي فرانك”، مصنوع من الساتان العاجي ومبطن بالأورجانزا الحريرية. كانت طرحتها إرثًاً من العائلة المالكة الدنماركية، ارتدته الملكة “إنغريد” والملكة “مارغريت” والأميرة “بينيديكت” والملكة “آن ماري” في أيام زفافهن. كان تاجها، وهو هدية زفاف من الملكة “مارغريت” والأمير “هنريك”، قطعة من الألماس والبلاتين تم شراؤه خصيصاً لها.
تضمنت الباقة أزهار شجرة الكينا لتمثيل جذورها الأسترالية؛ وبحسب ما ورد تم خياطة خاتم زواج والدتها الراحلة في فستانها تكريماً لها ولكي تشعر قرب والدتها منها في هذا اليوم.
بعد حفل الزفاف، تم نقل باقة زهورها إلى اسكتلندا، حيث تم وضعها على قبور والدتها وأجدادها لفترة.

شهر العسل

أقيم حفل الزفاف في قصر فريدنسبورغ، وقضى ولي العهد “فريدريك” وولية العهد الأميرة “ماري” شهر العسل لاحقاً في إفريقيا، كما أكد في مقابلة أجراها “فريدريك”.
وقال ولي العهد فريدريك لشبكة ABC News الأسترالية: “لم تكن تعرف إلى أين نحن ذاهبون، وأردت الذهاب إلى مكان يمكن أن نصل إليه… نكون أنفسنا، حرفياً، فقط نحن الاثنين. وكان علينا الذهاب إلى القارة الأفريقية، في رأيي، للحصول على ذلك، أو الذهاب إلى القارة القطبية الجنوبية أو غرينلاند”. “… لقد اخترنا المكان المضيف، ولذلك ذهبنا إلى الأسفل وأقمنا رحلة سفاري رائعة لالتقاط الصور، جنوب خط الاستواء، حقاً، أو يمكنني القول بين مدار السرطان والجدي.”
لم يؤكد أي منهما علناً على الإطلاق المكان الذي قضيا فيه شهر العسل بالضبط، ولكن بعد بضعة أشهر، كجزء من أول صيف لهما كزوجين من العائلة المالكة، قاما بزيارة أثينا، اليونان، لحضور الألعاب الأولمبية الصيفية.

ماري وفريدريك.. الآباء

ولي العهد “فريدريك” وولي العهد الأميرة “ماري” أبوان لأربعة أبناء: لأمير “كريستيان” (ولد في 15 أكتوبر 2005)، الأميرة “إيزابيلا” (ولدت في 21 أبريل 2007)، التوأم الأمير “فنسنت” والأميرة “جوزفين” ( من مواليد 8 يناير 2011)
يقوم كل منهما بتنفيذ التقويمات الكاملة للمشاركات الملكية ويمثلان الدنمارك على المسرح الدولي.
لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا «إنستغرام سيدتي»
وللاطلاع على فيديوجراف المشاهير زوروا «تيك توك سيدتي»
ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر «تويتر» «سيدتي فن»



رابط المقالة من المصدر على موقع سيدتي: مجلة سيدتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: