لماذا أوقفت الملكة اليزابيث خطة بيع بعض أملاكها؟

اضطرت الملكة اليزابيث الثانية ملكة بريطانية إلى وقف خطتها لبيع بعض الأراضي التي تملكها في بلدة “لانكاشير” شمال غرب انجلترا بعد معارضة عدد كبير من ملاك الأراضي في البلدة خطة البيع بدعوى أنها ستؤثر على أملاكهم.

وقررت الملكة البالغة من العمر 94 سنة، بيع بعض أراضيها ومزارعها في تلك البلدة الريفية لتعويض الإنخفاض الكبير في إيراداتها من العقار نتيجة تفشي وباء “كورونا” وفقا لصحيفة “ديلي اكسبرس” البريطانية التي قالت إن الملكة اختارت بعض أراضيها في “لانكاشير” لاجراء مزاد علني لبيعها بشكل تدريجي.

وذكرت الصحيفة أن سكان القرية الذين يقطنون على مقربة من تلك الأراضي قدموا عريضة احتجاج للحكومة بشأن خطة الملكة بدعوى أن الأراضي التي سيتم بيعها تمر عبر بعض املاكهم وبمحاذاة مزارعهم مشيرة إلى أن الخطة “اثارت قلقا وغضبا كبيرة بين عدد كبير من سكان تلك البلدة.”

ونقلت عن أحد السكان وهو تيد ديجان قوله أنه انضم لعدد من مالكي المزارع في البلدة لمعارضة خطة البيع وتقديم عرض للملكة يتضمن شراء الاراضي القريبة من املاكهم.

img

وأضافت الصحيفة:”أن معارضة بعض الأهالي دفع بالملكة الى تأجيل خطة بيع أراضيها في البلدة” مشيرة الى أن الدائرة المعنية تدرس فكرة بيع معظم تلك الأراضي للأهالي على أساس أن أفضلية الشراء يجب ان تعطى لهم بموجب القانون البريطاني.

ونقلت عن دائرة دوق لانكاشير قولها في بيان:”يسرنا تأجيل المزاد العلني لبيع بعض أملاك الملكة في هذه البلدة لاتاحة الفرصة للسكان المحليين الراغبين بالشراء للدخول في مفاوضات مع الدائرة لتحديد حجم الأرض المزمع شرائها وقيمتها.”

ولفتت الصحيفة الى أن الملكة اليزابيث تملك أراض في انجلترا ومقاطعة ويلز غرب بريطانيا تزيد مساحتها على 18 الف هكتار (180 كلم مربع) تشمل املاكا وعقارات تجارية وسكنية وزراعية ويقع معظمها في 5 مدن وهي لانكاشير وتشيشير ويوركشير وتسافوردشير ولنكولنشير.

وأوضحت أن تلك العقارات تدر مبالغ مالية كبيرة على الملكة وانها ستنتقل تلقائيا لولي العهد الامير تشارلز ابن الملكة اليزابيث بعد وفاتها وزوجها الأمير فيليب مشيرة الى ان تشارلز هو الذي يدير أملاك الملكة في الوقت الحاضر.

 

 


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: