علامات ليلة القدر كاملة 2022

يحرص المسلمون في كافة أنحاء المعمورة على تحري ليلة القَدر، ومعرفة علاماتها التي تدل على وقوعها، لأنها ليلةٌ عظيمة اختصّها الله تعالى بفضلٍ كبير، وجعل موعدها بالتحديد مخفياً عن العباد ليتنافسوا ويجتهدوا بالعبادة في جميع الليالي الأخيرة من رمضان.

العلامات

وللإجابة عن هذا السؤال الذي يراود كثيراً من المسلمين، أوضح الشيخ عبدالسلام السليمان، عضو هيئة كبار العلماء السعودية علامات ليلة القدر، التي وردت عن الصحابة رضوان الله عليه.
وقال السليمان، خلال استضافته في برنامج فتاوى على قناة “السعودية”، إن الصحابة ذكروا عدة علامات من بينها أن الشمس تطلع صبيحة تلك الليلة دون شعاع، وكان يذكر ذلك أبي بن كعب رضي الله عنه وكان يتتبع ذلك.
ونوّه إلى أن من بين العلامات أيضاً أنه ربما تكون الليلة ساكنة لا حارة ولا باردة وتكون معتدلة.

فضل إحيائها بالعبادة

من جانبه، قال الشيخ الدكتور عبدالمحسن بن محمد القاسم إمام وخطيب المسجد النبوي، في خطبة الجمعة الماضي بالمسجد النبوي، وفقاً لـ”واس”: “من أدرك رمضان وأمكنه الله من صيامه وقيامه، فقد وهب فرصة فاتت كثيراً من الخلق”.
وبيّن الشيخ القاسم أن قيام ليلة القدر مع التصديق بثوابها مع احتساب أجرها جزاؤه مغفرة الذنوب كلها، وقيامه يكون بالصلاة فيها والدعاء والذكر وكثرة الاستغفار ونحو ذلك، ومن حُرم بركتها وخيرها فهو محروم، فقد كان النبي – صلى الله عليه وسلم – يتحرّاها ويحثّ أصحابه على تحرّيها في العشر الأواخر من رمضان، فكان يعتكف في مسجده في هذه العشر يتحرّى ليلة القدر، حتى يدركها وهو في عبادة متّصلة بحضور القلب.
تابعي المزيد: اعمال ليلة القدر

حكم التعلق بالرؤى وتتبع شعاع الشمس

وفي وقت سابق، بيّن الشيخ عبدالسلام السليمان عضو هيئة كبار العلماء السعودية، حكم التعلق بالرؤى والمنامات وتتبع شعاع الشمس في تحديد ليلة القدر.
وقال السليمان في مقطع صوتي نشرته الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء على موقع “تويتر”، إن بعض الأشخاص يتعلق بالرؤى ويخصص الليلة الذي ذكرها الرائي للقيام والذكر ويهمل باقي الأيام، رغم أنه لم يتيقن من أن الرؤية وقعت أم لا.
وأشار إلى أنه يجب عدم الالتفات إلى تلك الرؤى والشائعات بشأن تحديد ليلة القدر، لأنها قد تقطع الطريق على بعض الناس في العبادات بسبب التعلق بالليلة المذكورة وإهمال باقي الليالي.

رأي الفلك

وفي سياق فلكي، أكد الدكتور خالد الزعاق الخبير الفلكي السعودي، في تصريح تلفزيوني، أنه “ورد في الأثر أن ليلة القدر لها علامات وأمارات فلكية ومناخية، الفلكية شروق الشمس دون شعاع في صبيحتها وأنها ليلة هادئة لا حارة ولا باردة”.
وأضاف الزعاق: “من الراجح عند أهل الشرع أن هذه العلامات كانت لليلة معينة في زمن النبي صلى الله عليه وسلم، وليست مضطردة تتكرر في كل سنة في ليالي القدر”، ويؤيد هذا قول النبي صلى الله عليه وسلم: “ولقد رأيتني أسجد على ماء وطين في صبيحتها”.
وتابع الخبير الفلكي: “لم يثبت علميّاً أن الشمس تشرق دون شعاع في أي يوم من أيام السنة، فشروق وغروب النجوم والكواكب والقمر والشمس لا يتغير ولا يتبدل مهما تغيرت الأزمة والأمكنة “ولن تجد لسنة الله تبديلاً”.

يمكنكم متابعة أخر الأخبار عبر “تويتر سيدتي“.



المصدر by [author_name]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: