سلام سعد تهاجم مايا رعيدي: إطلالتها بالمتحف الوطني اللبناني تحمل إيحاءات

فاجأت ملكة جمال لبنان مايا رعيدي، جمهورها بنشر صور جديدة خلال تواجدها في المتحف الوطني في بيروت والذي تزامن مع عيد الاستقلال الـ 77.

وجاء قيام رعيدي بنشر صورها من المتحف الوطني في بيروت كخطوة منها لتشجيع السياحة اللبنانية، وعلقت عليها بالقول: ”منذ صغري، وللمتحف الوطني مكانة كبيرة في قلبي. وهدفي أن أسلّط الضوء على الغنى الثقافي في لبنان، وأن أشارك في نقل هذه الثقافة للأجيال الصاعدة“. وختمت كلماتها بتقديم الشكر لكامل فريق العمل الذي شاركها في تنفيذ هذا المشروع.

واللافت أن هذه الصور أثارت انقسامًا بين المتابعين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فالبعض أشاد بجمال مايا رعيدي وأنوثتها النابضة التي لا تزال نفسها منذ يوم انتخابها سنة 2018، كما شبهوها بملكة جمال العالم السابقة جورجينا رزق زوجة النجم وليد توفيق.

في حين انتقد آخرون هذه الإطلالة التي اعتبرت بأنها إهانة للمرأة من حيث أنها شوّهت صورتها وحولتها إلى سلعة، كما انتقدوا ارتداء هذا التصميم داخل المتحف الوطني بخاصة أنها تمثل صورة المرأة اللبنانية أينما تواجدت، إذ لا تزال تحمل اللقب منذ سنة 2018 لغاية يومنا هذا بعد أن تعذر انتخاب سواها نظرا لتردي الأوضاع في لبنان وانتشار جائحة كورونا.

الفيديو المرفق، يعرض المقابلة التي أجراها موقع “فوشيا” مع خبيرة الإتيكيت والبروتوكول والبروتوكول د. سلام سعد، إذ اعتبرت أن ملكة جمال لبنان مايا رعيدي أخفقت كثيرا في خيارها لهذا اللباس نظرا لأهمية المكان الذي تتواجد فيه.

وتساءلت سعد عن الفائدة من هذه اللقطات التي اتخذت في هذه الصور، مؤكدة أن هذا الأمر لا يمكن أن يعتمد لتشجيع السياحة في بيروت، لافتة إلى أنه كان بإمكانها ارتداء هذا التصميم خارج المتحف الوطني الذي يحتوي على حضارة وتاريخ البلد.

 


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: