دفعة بيروت.. مشهد تبول مهند الحمدي يثير جدلا.. وإشادة بقصة المسلسل

تصدر مسلسل “دفعة بيروت” حديث الجمهور بعد عرض الحلقة الأولى منه، بسبب جرأة المشاهد، والطرح الذي لم يعتادوا عليه، وكان أبرزها لقطة الممثل مهند الحمدي الذي ظهر فيها وهو يتبول فيه على شخص آخر، فتعرض بسببها للانتقادات.

كما علقت الإعلامية الكويتية مي العيدان: “مشهد في أول حلقة من مسلسل دفعة بيروت قمة القرف على قمة الوقاحة والوساخة مشهد مال أمه أي داعي إيحاء قذر استحوا شوية في بنات وحريم قاعدين جدام التلفزيون اللي مفروض لكل الناس”.

وأضافت العيدان: “هذا المسلسل اللي قعدتوا سنة كاملة ببيروت توقعنا بنشوف عمل يستحق أوسكار بس فعلًا واضح أنه بيدخل أوسكار كأسوأ عمل أصلا من الإعلان ماله وأنا غاسله أيدي منه”.

وأكملت: “البرمو كله مهند الحمدي ونور الغندور ندري أنهم صارو الهبة الجديده لقناة الأم بي سي وكالعاده بترفعونهم خاصة مهند بترفعونه لسابع سما مع أنه لا وسامة ولا أداء وبعدين راح ترمونه من سابع سما مثل ماسويتوا مع بدر آل زيدان و لجين عمران وأسيل عمران والطابور طويل. . الله يعينه على دفعة القاهرة إذا بداية القصيدة كفر”.

ورغم الانتقادات إلا أن الكثير من المتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي أشادوا بقصته، كما علق العديد من النجوم على المسلسل كان بينهم الفنانة اللبنانية ماغي بوغصن، حيث قالت:” مسلسل #دفعة_بيروت عمل ضخم ومشغول بحرفية ومتعة.. تحية لكل اللي عملوا مجهود جبار بظروف صعبة، مبروك جمال سنان فخورة فيك، مبروك للرائعة هبة مشاري حمادة والمميز علي العلي وكل النجوم”.

في حين علق الممثل اللبناني باسم مغنية:” مسلسل يسعى لتلميع صورة بيروت في العالم #دفعة_بيروت ،وسياسيونا يحرقون صورة #بيروت أمام العالم،الفن ينتصر”.

وتدور قصة المسلسل في حقبة الستينات من القرن الماضي، راصدًا حكايات طلاب وطالبات من دول الخليج والمغرب العربي، يسكنون معاً في بيوت للطلبة والطالبات، حاملين معهم أفكارهم ومعتقداتهم وعاداتهم وأحلامهم إلى العاصمة اللبنانية بيروت، وتحديداً في شارع الحمرا الذي كان يعج بالساسة والشعراء والأدباء والمثقفين والفنانين.

ويدرس هؤلاء الطلاب في الجامعة الأمريكية في بيروت، وتدور بينهم الكثير من التطورات والمغامرات والمناكفات، وتتصاعد الخطوط الدرامية لتتلاقى مصائرهم ويومياتهم ما بين الحب والغيرة والسياسة والزواج والمنافسة والمؤامرة.

المسلسل بطولة فاطمة الصفي، مهند الحمدي، نور الغندور، حمد أشكناني، ذو الفقار خضر، خالد الشاعر، نور الشيخ، علي كاكولي، محمود نصر، وكتابة هبة مشاري حمادة وإخراج علي العلي.

وكانت كاتبة المسلسل هبة مشاري حمادة قد قالت إن “دفعة بيروت”، هو عمل صدامي جريء ومثير للجدل، مشيرة إلى أن أحداثه صادمة وصريحة، وأبطاله فئات مختلفة من الشباب والشابات الذين كان نظراؤهم موجودون في عام 1964 في بيروت.


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: