دانا جبر ببطن مكشوف في آخر صورة.. هل تسترت على مسرب صورها العارية؟

عادت الفنانة السورية الشابة دانا جبر لتعيش حياتها بشكل طبيعي بعد الأزمة التي مرت بها مؤخرًا، والمتمثلة بتسريب صور “شبه عارية” لها نتيجة تهكير هاتفها من قبل شخص مجهول، وقام بسرقة جميع محتوياته.

وأطلت جبر، 32 عامًا، في جلسة تصوير جديدة بين الزرع، مرتدية توب من االشيفون الأسود يكشف عن بطنها مع بنطلون جينز أزرق، فيما تركت شعرها منسدلا.

وحرصت دانا على إغلاق خاصية التعليقات على صورها، تحسبًا لتعرضها للانتقادات وردود الفعل الجارحة من قبل المتابعين بسبب الأزمة الأخيرة التي مرت بها.

وتم تداول إطلالة دانا جبر الجديدة عبر حسابات أخرى تهتم بأخبار المشاهير في إنستغرام، لتنهال عليها التعليقات كما هو متوقع، ما بين منتقد لها ومدافع عنها، فيما لم تلق الإطلالة أية ردود فعل.

img

ووجه بعض المتابعين تساؤلات للفنانة عن تطورات أزمة تسريب صورها، وإن كان قد تم التعرف على الشخص “مجهول الهوية” كما وصفته الذي اخترق هاتفها وسرق صورها العارية أم لا، مستغربين من عدم وجود أنباء لغاية الآن عن القبض عليه، لاسيما وأنه مرّ على الأزمة شهر تقريبًا، وتحديدًا منذ الـ 27 من أغسطس /آب الماضي.

في مقابل ذلك ذكر معلقون آخرون أن الشخص ليس مجهول الهوية كما زعمت الفنانة بل يبدو وأنها كانت تعرفه، أو قد يكون حبيب سابق لها دخلت في خلافات معه، الأمر الذي جعله يسريب صورها، وتريد التستر عليه، حتى لا تنكشف تفاصيل أخرى عن القضية، مشيرين إلى أن في مثل هذه القضايا فإن وحدة الجرائم الإلكترونية لها القدرة على تحديد هوية الفاعل والقبض عليه في أيام معدودة، وهناك أمثلة كثيرة مشابهة لما تعرضت له الفنانة وتم التعامل معها سريعًا.

img

ووجدت دانا جبر من يدافع عنها من المتابعين، إذ طالبوا ممن يسيئون لها وتوجيه الأسئلة المتعلقة بالقضية بالتوقف عن ذلك، لافتين إلى أن الأزمة مرّت وانتهت، ولا داعي لإطلاق التكهنات والتحليلات المتعلقة بها، وتمنوا بأن يتركوا الفنانة وشأنها خاصة بعد مرورها بأوقات عصيبة، وتحاول أن تعود لحياتها الطبيعية تدريجيا.

يذكر أن دانا قد قالت مؤخرًا تعليقا على تسريب صور خادشة لها إن ما حصل هدفه النيل منها، وتشويه سمعتها، مشيرة إلى أنها ومنذ دخولها الوسط الفني تعلم مدى صعوبة هذا العالم، والقصص المزعجة التي تحدث فيه، وعملت على تحصين نفسها ودعم شخصيتها حتى تكون قادرة على مواجهة أي مصاعب.

وأوضحت الفنانة أن هذا العالم يضمّ أشخاصاً لا يريدون أن يروا نجاحاً من حولهم، مؤكدة أن ما حصل كان نتيجة ما وصفته بالغيرة بسبب نجاحها في العمل الفني.

كذلك أعربت عن غضبها نتيجة تعرضها لهجوم من قبل المتابعين خاصة عندما قاموا بتوجيه رسائل مزعجة إليها وطالبوها بالانتحار، والابتعاد عن الفن. واصفة من طلب منها الانتحار بالمريض النفسي في ظل مجتمعات تعيش أزمات أخلاقية بسبب أشخاص لا يخافون من الله.

 


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: