بيلا حديد تنشر صور معاناتها من “لايم”.. فما طبيعة هذا المرض؟

نشرت العارضة العالمية الفلسطينية الأصل بيلا حديد صورة تُوثق تلقيها علاجا في الوريد، وكتبت على صفحتها في “إنستغرام” معلقة على الصورة التي نشرتها: “العيش مع بعض أمراض المناعة الذاتية المزمنة = إيجاد الوقت دائمًا لأخذ الحقن الوريدي”.

ووفق الأنباء فإنه تم تشخيص حديد بمرض لايم في عام 2012 إلى جانب شقيقها الأصغر أنور، 21 عامًا، ووالدتهما يولاندا، 57 عامًا.

وقالت بيلا البالغة من العمر 24 عامًا في وقت سابق إنها تعاني من عدم انتظام ضربات القلب واضطرابات المزاج وآلام المفاصل والتعرق والغثيان وصعوبة التنفس والتمرين والأرق والصداع والقلق والارتباك.

img

وأضافت: “أشعر كل يوم بما لا يقل عن 10 من هذه الصفات دون أن أيأس … منذ أن كان عمري 14 عامًا على الأرجح، لكن الأعراض ازدادت قوة عندما بلغت 18 عامًا”.

وتابعت حديد: “لقد أثر ذلك على ذاكرتي لذا لم أتذكر فجأة كيف أقود السيارة إلى سانتا مونيكا من ماليبو حيث أعيش. لم أستطع الركوب.. لقد كنت مريضة للغاية. واضطررت إلى بيع حصاني لأنني لم أستطع الاعتناء به”.

img

ما هو مرض لايم؟

عدوى بكتيرية يمكن أن تنتقل إلى البشر عن طريق القراد المصاب الذي يعض الجلد، وتشمل الأعراض المبكرة طفحا جلديا دائريا أحمر حول المنطقة المصابة والذي لا يظهر فوراً بعد الإصابة بالعضة وربما يستغرق ظهوره 3 أشهر.

ويعاني المصاب بالمرض من التعب وآلام العضلات والمفاصل وارتفاع درجة الحرارة والحمى، يمكن علاج الحالة بالمضادات الحيوية.

img

يظهر مرض لايم بعد فترة حضانة تدوم بين ثلاثة أيام وشهر، ويقتصر في المرحلة الأولى على الجلد، بشكل عام في مكان القرصة، ويتميز بطفح جلدي نموذجي يسمى حُمامي مُهاجِرَة (Erythema migrans). تبدأ الإصابة النموذجية كبقعة حمراء آخذة بالتوسع، في الوقت الذي يَبْهَت فيه اللون في مركز الإصابة تدريجيا، لتتشكل صورة نموذجية على شكل حلقة. ينتشر التلوث، في المرحلة التالية، وخلال أيام حتى أسابيع، عن طريق جهاز الدم ليصل العديد من الأعضاء.

ويتم تشخيص مرض لايم في الأساس، بواسطة تحديد الأعراض السريرية النموذجية، كما يتم التأكد من التشخيص بعد القيام بعلاج بمضادات ضد البكتيريا في دم المريض.

 


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: