السعودية:استضافة قمة العشرين يبرز دور ومكانة المملكة الريادي

أكد على أهمية رئاسة السعودية للقمة

أكد رئيس مجموعة شباب العشرين (Y20) ومدير الأبحاث في مؤسـسة محمد بن سلمان “مــسك الــخيريــة” عــــثمان المــــعمر، أهمية استضافة ورئاسة المملكة لأعمال الدورة الخامسة عشرة لاجتماعات “قمة قادة مجموعة العشرين” لهذا العام، كونها تعقد برئاسة دولة عربية، ما يبرز مكانة ودور المملكة الريادي في تمثيل صوت العالم العربي، ولكونها دولة أكثر سكانها من الشباب.

وأوضح المعمر في تصريح لوكالة الأنباء السعودية بمناسبة رئاسة واستضافة المملكة لقمة قادة مجموعة العشرين “G20″، أن مجموعة تواصل الشباب (Y20) هي مجموعة رسمية منوطة بإيصال صوت الشباب لقادة دول العشرين بالطريقة الملائمة والفعالة، وصناعة السياسات العامة التي تفيد الشباب وتقلص من التحديات التي يواجهونها حول العالم خاصة في ظل جائحة “كورونا المستجد”.

وأضاف المعمر أن “مجموعة تواصل الشباب أنشئت منذ عشرة أعوام، وتعقد اجتماعاتها باستمرار للمساهمة في عملية صنع القرار لقمة مجموعة العشرين، وتهدف إلى أن تقر المجموعة أكثر عدد ممكن من السياسات العامة التي تسهم في تجهيز الشباب للمستقبل من ناحية التعليم، والعمل، وزيادة الأعمال وغيرها”.

وأوضح المعمر أن “المجموعة عقدت خلال رئاسة المملكة 25 اجتماعًا، بمشاركة 23 دولة، و31 جهة، وأُشركت 13 من المجموعات الشبابية، وعقدت 11 ورشة عمل وجلسات مع الشباب، وبلغ عدد الممثلين الرسميين 77 ممثلًا، فيما أُشرك 133 من الممثلين السابقين”.

وأضاف المعمر أن “مجموعة تواصل الشباب أطلقت أول قمة افتراضية لها، وفتحت المجال لأول مرة لجميع الشباب في أنحاء العالم للمشاركة بها، حيث سُجل أكثر من 5000 شاب وشابة من أكثر من 85 دولة، وبلغ عدد المشاهدات للبث والمواد الإعلامية إلى 409.079 مشاهدة، وشارك فيها أكثر من 60 متحدثًا”.

وأكد المعمر أن المجموعة عملت على ضمان إشراك الشباب حول العالم في أعمال المجموعة بكفاءة، رغم التحديات الناتجة بسبب جائحة “كورونا”، كما تم إطلاق مبادرة “أولويات الشباب”، بمشاركة فيديو مدته ثلاث دقائق للشباب حول أولوياتهم، ومراجعتها من قبل ممثلي دول العشرين بالمجموعة، وتم اختيار 15 فائزًا منهم ليحضر قمة “شباب العشرين”.

وتحدث المعمر عن الموضوعات المدرجة لهذا العام ، مبينًا أنها “تندرج في ثلاثة محاور، هي: الجاهزية للمستقبل، ويركز على العمل المستقبلي، ومهارات المستقبل، وريادة الأعمال، والمحور الثاني يتكلم عن تمكين الشباب، ويركز على المهارات القيادية للشباب، وتوفير أماكن للشباب لاتخاذ القرارات وصنعها، فيما يركز المحور الثالث على المواطنة العالمية، والتسامح، والتنمية المستدامة”.

وتطرق المعمر إلى أهمية تطوير الشباب الذين يعدون جيل المستقبل، ويواجهون حالياً مشاكل كبيرة في ظل جائحة “كورونا”، موضحًا أن “هذه التحديات تواجههم (الشباب) في التعليم والتوظيف والصحة، وفي أكثر المجالات التي هم فيها”.

وقال: شبابنا في المملكة طموح ومتفائل ويتميز بالهمة العالية، لذلك يجب أن يؤخذ موضوع تمكين الشباب بجدية، والعمل على تمكينهم في المدى القصير والطويل، خاصة أن لدينا رؤية 2030.

اقرأ أيضًا:

الخطوط السعودية تنهي استعدادها للمشاركة في العرض الجوي لقمة العشرين


المصدر:عاجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: