أعشاب مفيدة وأخرى معروفة ولا يُنصح بها للأم المرضعة

تستعد الأم للمولود الثاني والثالث لهم وهي أيضًا تتوجس إن كان سيواتيها الحليب الكافي، وتتساءل عن ما هو آمن لتتناوله، أو عن نوعية الأعشاب والمكملات الطبيعية التي يمكن الاستعانة بها

هي اقتضاءات قد تبدو لكِ ثانوية لكنها بتقدير ذوي الاختصاص فائقة الأهمية، صحيًا ونفسيًا.

مديرة مركز الرضاعة الطبيعية في واشنطن الكبرى جينا بولينج تعتقد أن هذه جميعها أسئلة وتساؤلات طبيعية بل مُفترضه، أكثرها الذي يستدعي التوسع هو المكملات التي حظيت مؤخرًا بدراسات مخبرية واستطلاعات خرجت بنتائج مخالفة للكثير مما اعتدنا عليه.

وفي تقرير كتبته لموقع “هيلث كير”، قالت بولينج إن هناك العديد من الأعشاب التي تفيد الأم المرضع، بعضها متعارف عليه والآخر أكتُشف مؤخراً. وتنصح بولينج ببعضها وتحذر من البعض الآخر مع الأخذ بعين الاعتبار أن معرفة جسمكِ أمر بالغ الأهمية، وتجربة الأشياء بنفسك أمر مهم أيضا، فما يصلح لشخص لا يصلح للجميع.

أعشاب معروفة ولا يُنصح بها

وتُدرج بولينج النعناع ضمن هذه الأعشاب حيث أنه يتسبب في تجفيف حليب الأم، لكنها تقول: “لا تخافي من كوب أو كوبين”.

أما الحلبة، وفقا لبولنج، فلها آثار جانبية أكثر من أي خيار آخر. فإن كانت معدتكِ حساسة فقد تتسبب في الإسهال أو الغازات أو مشاكل في الجهاز الهضمي.

كما لوحظ أن الحلبة قد تخفض هرمونات الغدة الدرقية ونسبة السكر في الدم. ووفقا لدراسة وثيقة أخيرة، فإن 45% من 85 امرأة تناولن حلبة أثناء الرضاعة وأبلغن عن رد فعل سلبي. ناهيكِ عن ضرورة التعامل بحذر إضافي منها لمن تعاني من الحساسية تجاه الفول السوداني والبقوليات.

وبالنسبة للميرمية فقد قالت أيلانا ستياجر روس وهي قابلة مسجلة في كولومبيا البريطانية إنها العشبة الوحيدة التي تقلل الحليب لدى الأم المرضعة، وهي معلومة تبدو جديدة ومستغربة في مجتمعاتنا.

أعشاب يُنصح بها

طلبت بولينج إفساح المجال للمورينجا أوليفيرا وهو نبات موطنه شمال الهند، وغني جدا بمضادات الأكسدة الصحية، والمركبات النباتية النشطة بيولوجيا. وبيّنت أن هذه الأعشاب قدّمت فوائد لا تحصى للنساء اللاتي كانت تعالجهن، كما ولم تجد أي دراسة واحدة أي أثار جانبية ضارة على النساء المرضعات.

بالإمكان العثور على المورينجا أوليفيرا على شكل شاي أو كبسولات أو مسحوق وبالإمكان إضافته بسهولة إلى عصير الصباح.

ثم أشارت بولينج إلى مكملات الليسيثين التي تعتمد على فول الصويا أو عباد الشمس، يمكن استعمالها للمساعدة في الرضاعة الطبيعية فهي تساعد في تدفق الحليب وتعتبر آمنة خلال الحمل وبعد الولادة.

ومن خصائص هذا المكمل أنه يعمل كمستحلب ويمنع الحليب من التخثر ويوصى به للنساء اللاتي يعانين من انسداد قنوات الحليب المزمن أو التهاب الثدي.


Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: